مطمئنة

مدونة

النفس والرياضة

النفس والرياضة

الرياضة مفهوم واسع يشمل حركة الإنسان منذ ولادته وحتى وفاته، وترتكز في أساسها على قوة الإدراك والوعي الذاتي أكثر من ارتكازها على القوة البدنية كما يظن أغلب الناس ولكننا في مجتمعاتنا العربية حجَّمنا الرياضة حتى صارت مجرد لعبة وفريق، في حين أن الرياضة فرضت نفسها على العالم أجمع بكافة أشكالها ، بل وأثبتت تفردها وأهميتها، حيث نجد أن هناك رياضات نقلت بلادها إلى العالمية وصار لها اسم مدوي بسبب فريقها واللاعب أحيانا يملك تأثيرا أقوى من الداعية نفسه ولو كان الداعية أكثر فضلاً في ذاته، إلا أن تأثير اللاعب على الشباب قد يكون أكبر وبالتالي لا بد من تأهيل اللاعب ليكون في مستوى القدوة للشباب نفسياً وحضارياً، فاللاعب فكر مستقل بحد ذاته وإذا جئنا إلى التعصب الرياضي نجد أن البنية النفسية المجتمعية دفعت البعض إلى التصديق بدور الشعوذة والسحر في الملاعب والألعاب  وهو مبرر يعمل كحيلة دفاعية لتبرير الخسارة أو تخفيف الضغط النفسي عن اللاعبين والمشجعين بحيث يحيل الخسارة إلى قوة غير موجودة ولا يمكن منافستها ومن هنا وجب تقييم اللاعب ومعتقداته قبل نزوله إلى الملاعب ، لقد تم تربية الطفل على فكرة الفائز والمهزوم وهو يمثل سيكولوجية البقاء والتي لا تتحقق إلا بالانتصار، أما الفكرة الأخرى فهي سيكولوجية الانتماء وهي حاجة أساسية للإنسان ذكرت في هرم ماسلو وإذا لم يملأها الإنسان بشيء اتجه إلى ملئها باللاعبين والمنتخبات والأندية الرياضية.

صار اللاعب استثمارا وطنيا يجب أن تتم رعايته وتأهيله بشكل أكبر ، فنحن نجد أن رعاية الشباب والرياضة تخدم الرياضة فقط ولم تخدم الشباب نفسه 

ولم تلب الحاجات عنده فهناك حاجات نفسية غير مشبعة لدى الشباب أو حاجات مشبعة بافراط وهو يؤدي إلى التعصب لدى محاولة اشباعها 

وهنا وجب أن نجعل اللاعب مشروع من حيث تأهيله بالمهارات النفسية الكافية ، و يجب أن يتربى اللاعب على الموضوعية بحيث ينقل رسالة معينة من خلال لعبه ، ويوجهها إلى الشباب الذي يعتبر الشريحة الأكثر تأثرا 

ولا ننكر بأن نضج الإنسان السعودي ارتفع بشكل أكبر وبدأ يهتم بوظيفته وعائلته أكثر وباتت الرياضة وسيلة تعبيرية ، فالتعصب في نظري في تناقص لا في ازدياد لكن تعدد وسائل الاعلام جعلنا نظن العكس.

0
    0
    سلة المشتريات
    سلة المشتريات فارغة!!!العودة الي المتجر