مطمئنة

مدونة

فن التجاهل

في كثير من الأحيان قد يلجأ الانسان الى تجاهل الآخرين لأن بعض الأشخاص لا حل لهم إلا التجاهل، ولكن قبل التصرف ازاء الناس بهذه الطريقة لا بد أن نتسائل هل كان هذا التجاهل بقصد إيذاء الاخرين، أو لمجرد تجاوز مرحلة عابرة؟  

التجاهل فن لابد من الالمام به والتدرب عليه، بما يسمى إدارة فن التجاهل.

 فقد تتعرض خلال حياتك اليومية لكلمات مشينة ومعيبة، ومواقف حرجة لا يمكنك الا تجاهلها، كما وقد يتجاهل عاشق عاشقا لا لأنه لا يحبه، وانما هي طريقة معينة تتبع سماته الشخصية كما فهمها الطرف الآخر.

 وهنا أيضا قد تواجه بعض الأسئلة، فهل ترى التجاهل بعينك أم بعين المرسل ؟

وهل تمارس هذا  التجاهل تحدي للآخر أم تحدي لنفسك؟ أم أنه فن يحقق لنا الراحة لا للتغلب على الآخرين بأي شكل من الأشكال؟

ومن أمثلة التجاهل ما كان يفعله النبي صلى الله عليه وسلم حين يتجاهل الأصنام اثناء العبادة ويوجه عبادته لرب الكعبة 

ومن تطبيقات هذا الفن تجاهل أفعال الصبي قبل السابعة، فهو يربى بالحب و يجب أن نستبدل الأخطاء بالمحبوبات ونتجاهل تلك الأخطاء ولا نركز عليها فنعززها لديه، ولكن لا نتجاهل بحيث يتعود الطفل على الخطأ وانما نربطه بالممارسة الصحيحة ، ونقوم  بتصحيح الأخطاء عن طريق تجاهلها دون لفت نظره اليها. 

قد تجد بعض الناس شخصيته متصيدة ويعتبر التجاهل ضعفا ، بل ويتلذذ بتصيد الأخطاء و يقوم بتقصي الآخرين، والبعض يعتبر التجاهل مرادفا للقوة ويستخدمه بطريقة جيدة لتقليص الأخطاء 

او استدراج الآخر لمعرفة ماعنده

والتجاهل حقيقة يتأثر بالسمات الشخصية والأهدافك والأخلاق  

فمن الممكن تجاهل الزوج اذا كان يؤذي الزوجة والأولاد ، ويدقق في كل شيئ ، تبعا لسماته الشخصية كأن يكون قلقلا وسواسيا ودقيقا و لا يتجاهل الأشياء الصغيرة ، وقد يكون هذا الرجل في نفس الوقت صادقا ومحترما ولكن هذا التدقيق الشديد أفسد علاقته بأهله. 

كما يُستخدم التجاهل بقصد الإهمال العاطفي ، و بهدف التأديب ، و عندما ورد الوعظ والهجر بمعنى التجاهل، في القرآن سمعه البعض بآذانهم فقط دون أن يلمس حقيقته وفحواه، وإنما كان يجب أن يعظها بما يناسبها لا بما يناسب الزوج نفسه،  التقدير حاجة إنسانية واذا لم تقدر الآخر فلن تحصل على شيئ منه، والتجاهل يعزز هذا المفهوم عند بعض الناس لا كلهم،

التجاهل عن أخطاء المحبوب يندرج تحت هذا الفن أيضا.

 أما تجاهل الترفع والتحقير لم يكن خلق الأنبياء والرواد، والتجاهل بهذه الطريقة يعدم التواصل الإنساني.  

فالمفروض أن أشير الى الخطأ اذا كان متكررا أما اذا كان عابرا فلا حاجة للإشارة اليه فور حدوثه.

كم من أم جائتني الى العيادة تشكو ابنا عاقا، تأملت جيدا فأذا الام متطبة للبر أيما تطلب و البر لاينتزع انتزاعا ، وانما هو يُمنح بالحب ، وهي دقيقة جدا ، ولا تتقن فن التجاهل ، وكم من زوج وصل مع زوجته الى طريق مسدود  لأنه لم يستخدم فن التجاهل ، وحتى أنني أعرف صاحبا لي بدأ يكره أمه، لعدم قدرته على التجاهل، وكان الأولى أن يتعلم كيف يتقن التجاهل حتى يوقف غيره عند حده ، يجب أن ندرك أن التجاهل فنا يمكننا أن نتعلمه ونعلمه لغيرنا فالرائد من يجعل روادا له من أعدائه ، فان بادلهم الرجم بالرجم لن يرتقي بنفسه ولا بغيره ، والأدبيات الدينية لا تقتصر على العبادة فقط وإنما تعلم مهارات التواصل والاخلاق .

ان التجاهل اذا جاء من نفس راقية ، و نفس واثقة مطمئنة ، وكان

مصدره القناعة فأنه يدعوا الى التقارب بين الناس ويزيل الكثير من الخلافات بينهم وقل من يتقن هذا الفن.

0
    0
    سلة المشتريات
    سلة المشتريات فارغة!!!العودة الي المتجر