مطمئنة

مدونة

فن إدارة الحياة

        الفرق بين الناجح وغير الناجح في هذه الحياة، يتلخص في كيفية إدارة الشخص لحياته، فالحياة مثلها مثل العمل، نستطيع أن نتحكم بها ونسيطر عليها إذا استطعنا أن نديرها بشكل جيد.

     وإدارة الحياة تأتي عن طريق إدارة الانفعال، وإدارة الغضب، وعدد من المهارات التي تساعد الإنسان على فهم نفسه ومن حوله من الناس. 

فالحياة نكتة كبيرة لمن أرادها كذلك؛ أو معقدة ومتعبة لمن ارادها كذلك أيضا، وأنا أعتبرها مجموعة افتراضات تقررها انت ايها الإنسان ولا أحد يفرضها عليك.

      قد يبدو غريبا أن أقول لكم بأني لا أؤمن بفكرة النجاح في الحياة ، لأنني لو تنافست مع آخر وفزت عليه بمنصب معين فهذا سيعتبر نجاحا بالمعنى الشائع ، ولكن إذا تنافست معه وفزت بذلك المنصب وأنا أعرف أنه أولى مني بهذا المنصب فهذا سيكون نجاحا لكنه ليس فلاحا، و أنا أقصد بالفلاح  ما هو  مطلوب حتى في المجتمعات غير المسلمة، فلو تنافست مع غيري وتنازلت لمصلحة وطني وغيري من الناس الأكثر كفاءة مني  فهذا هو الفلاح وهو أرقى من النجاح بعدة مراحل، ومن هنا جاءت الأطروحة الدينية والتعاليم القرآنية، فقد ذكر في القرآن مفهوم الفلاح ولم يذكر مفهوم النجاح، لأن الفلاح أهم وأرقى في خدمة أنفسنا ومجتمعاتنا وحياتنا،( قد أفلح من زكاها) .



          تتحكم المشاعر بالإنسان أحيانا، فتقلبه ظهرا لبطن، وقد تجعل فوضى المشاعر إدارته لنفسه أقل، وقد يفشل البعض بسبب المحاكاة للآخرين في طريقة إدارتهم لحياتهم، ولا بأس من الاقتداء جزئيا، لكن الاستنساخ الكربوني لنفس طرق الآخرين وتقليدهم بشكل أعمى يؤدي إلى هدر شخصية الإنسان الأصلية، فلذا لابد أن يعرف الإنسان ملكاته إلى أقصى حد، ثم ينطلق مما يملك ويتعلم من الآخرين.

           (نعمتان مغبون فيهما كثير من الناس، الصحة والفراغ) وربما نتذكر قصة الأرنب والسلحفاة لأنه أضاع الوقت الذي استفادت منه السلحفاة وفازت رغم أن إمكانياتها أقل بكثير من إمكانيات الأرنب.

إن إدارة الحياة تعتمد بشكل كبير على أن أختار هدفا شخصيا معينا، وأسير باتجاهه وأتدرب على كل المهارات الحياتية التي تعينني على تحقيقه، و أختار قدوة لي كل أسبوع مثلا، فأختار إنسانا فالحا، وأحاول أن أنتهج نهجه، مع ما أملك من قدرات ، وأن لا أغفل وأنا أتقدم في هذا الطريق حاجتي الملحة إلى الإعداد ، إشكاليتنا أننا نتجه إلى إدارة الحياة قبل أن ندير العجلة التي يجب أن نركب عليها هذه الإدارة.

وحتى نقوم بتنمية مهارات الإدارة يجب علينا أن نضع الأطر العامة التي تساعدنا

على ذلك وهي:

– تقدير الذات، باعتباره الركيزة الأساسية التي نبني عليها، فإذا كنت أقدر ذاتي وأحترمها لابد أن أسعى دائما إلى البحث عن أفضل الوسائل التي تساعد على رقيها.

– بناء الثقة بالنفس، فالإنسان الذي لا يثق بنفسه لا يستطيع إدارتها. 

– تنمية الوعي الذاتي وأن أعرف ماهي حقوقي وواجباتي داخل أسرتي وعملي. 

– تقييم الذات، فهل أنا قادرٌ على تقييم ذاتي فضلا عن تقديرها؟ ولا بأس أن أجد من يعلمني ذلك، وإذا لم أستطع ربما ألجأ إلى مقاييس نفسية تحدد قدراتي وتقييمي لنفسي.

وهنا ندخل إلى تحقيق شيء من الدراية الحقيقة لذواتنا، فأعرف قدراتي وميولي واهتماماتي، إن الأزمة أن البعض ينطلق من ميول غيره ولا يستطيع النجاح بذلك طبعا، وإنما كان الواجب أن تحدد ميولك أنت لا ميول غيرك وتحتاج بعد ذلك الي المرونة والثبات، والثبات لا يعني الجمود بالطبع.  

– على الإنسان أن يدرك أيضا أنه عندما يسعى لتصغير غيره أو تقزيمه فهو يؤذي نفسه أولا وإنما كان الأفضل أن ينشغل كيف يرفع الناس ويرتفع معهم.

– نحن نحتاج إلى إدارة الحياة حتى نكون في راحة فالهدف من الحياة أن تحقق أعلى درجات الراحة، لا أن نكون ناجحين فقط. 

– لا تتعامل مع أخطائك بلغة الجلاد، وإنما أبحث عن سبب الأخطاء فالقدرة على إدارة العلاقات الاجتماعية تنطلق من شخصيتك وإدارة شخصيات الناس، وعدد من المهارات التي يتعلمها الإنسان قبل إدارته لحياته مثل إدارة ضبط الانفعال، وإدارة الأزمات ـ و هذه الإدارة لها منهج يختلف عن إدارة الضغوط أو المشاكل. 

–  إدارة الحياة لا تنحصر في السيطرة على الحياة، وإنما كيف تتلذذ بالحياة وكيف تستمتع وتُمتع غيرك فالسيطرة ليست من إدارة الحياة في شيء.

– أدر حياتك وكأنك تدير فريقا كاملا، وبما أنك المدرب اجعل لاعبيك يحققوا أعلى نسبة من الأهداف بطريقة استرخائية، فالحياة لغز يحتاج إلى الذكاء العملي حتى نخرج منها بلذة وفائدة.

هذه لمسات نفسية في إدارة الحياة، نستطيع تحقيقها، يسبقها قرار جاد، فكل الناس لديهم الرغبة في إدارة الحياة ولكن من هو المستعد فعلا لذلك. 

لقد سافرت مرة إلى لندن ستة أشهرة لأتعلم مهارة واحدة فقط، هي مهارة فن إدارة الضغوط، لن ينال اي انسان شيئا في الدنيا والآخرة مالم يبذل الجهد المطلوب وما أسهله من مجهود لو أننا قررنا ذلك.

0
    0
    سلة المشتريات
    سلة المشتريات فارغة!!!العودة الي المتجر